Computed Tomography (CT)

اكتشفت الأشعة المقطعية على يد المهندس البريطاني غودفري هاونسفيلد والفيزيائي ألان كورماك عام 1972 وقد منحا لاحقًا جائزة نوبل للطب والعلوم لهذا الانجاز .يمكننا القول بان الأشعة المقطعية اكتشفت على مرحلتين أولهما اكتشاف الأشعة السينية عام 1895, المرحلة الثانية كانت   افي استخدام الكمبيوتر لتحليل الصور حسابيا ومن ثم بناء صورة مقطعية للجسم. بدأت هذه المحاولات في العام 1930 حيث أبدى عدد من الباحثين الاهتمام في مجال التصوير المقطعي الذي يمكننا من اخذ صور مقطعية للجسم وبلغت هذه الدراسات ذروتها عندما طور المهندس البريطاني  اول  أجهزة الاشعة مقطعية عام 1972    وكانت مخصصه لتصوير اراس فقط
first

first CT scanner

. وفي عام 1976 تم إجراء بعض التغيرات التي مكنت الاطباء من أخذ صور لكامل الجسم. كان اجراء الفحص في البداية  يستغرق وقت طويل للحصول على بيانات الشريحة الواحدة، ويومًا كاملًا لإعادة بناء صورة من هذه البيانات. بينما في الوقت الحالي يستغرق جهاز التصوير المقطعي 350 مللي ثانية لجمع بيانات 64 شريحة، ويعيد بناء صورة مكونة من 512x 512 مصفوفة من ملايين البيانات الأولية في أقل من ثانية.بداء انتشار استخدام هذه تقنية  بشكل كبير بعد 1980، والأن يوجد ويقدر عدد الأجهزة اليوم ب 30,000 جهاز موزعة على جميع دول العالم .ومع مرور السنوات حدثت تطورات كبيره في الجهاز من ناحية الوقت المستهلك في التصوير، راحة المريض ووضوح الصور.

 

 

 

 

 اهم تطبيقات ومميزات الأشعة المقطعية أو التصوير الطبقي المحوري:

هي أحد وسائل التصوير الطبي وتعتمد على الأشعة السينية (أشعة إكس) تستخدم في تكوين صورة ثلاثية الأبعاد لأعضاء الجسم الداخلية. الأشعة المقطعية تعتبر من أهم أساليب التشخيص في الحوادث والحالات الحرجة لسرعته.
الأشعة المقطعية:
تعتبر واحدة من أسرع وأدق وسائل التصوير الطبي لأنها توفر شرائح مفصلة ودقيقة لجميع أنواع الانسجة.
من أكثر الفحوصات التي تستخدم بها الاشعة المقطعية هي أشعة الدماغ، لتحدد سبب السكتة الدماغية، أو للتقييم الإصابات الخطيرة في الرأس.
تستخدم في الأغلب لفحص مرضى الطوارئ من إصابات وحوادث.
تجرى الأشعة المقطعية على المرضى ذوي الأعراض الحادة من الم في الصدر او البطن او صعوبة في التنفس.
الأشعة المقطعية غالباً ما تكون أفضل طريقة للكشف عن العديد من أنواع السرطان المختلفة، وتحديد حجمها وموقعها ومعرفة إذا كانت قد انتشرت للأنسجة المجاورة.
الأشعة المقطعية تلعب دوراً هاماً في الكشف والتشخيص والعلاج من أمراض الأوعية الدموية.
الأشعة المقطعية تستخدم في أخذ الخزع بحيث تساعد الأطباء في تحديد المكان المناسب لأخذ عينة الأنسجة.
لتحديد الموقع الدقيق للأورام قبل العلاج الاشعاعي.
لإعطاء الجراح صورة واضحة للمنطقة المعنية قبل اجراء العملية.
تتميز الأشعة المقطعية بإعطاء المريض الصبغة الملونة عن طريق الفم وحيث تكشف بدقة عن أي انسدادات أو التهابات بالجهاز الهضمي.
يستخدم التصوير المقطعي في الأطفال في تشخيص:
الورم اللمفاوي.
ورم الآرومة العصبية.
اورام الكلى
التشوهات الخلقية للقلب والكلى والاوعية الدموية.
التليف الكيسي
مضاعفات التهاب الزائدة الحاد.
مضاعفات الالتهاب الرئوي.
مرض التهاب الأمعاء.
الإصابات الخطيرة.
يمكن إجراء الأشعة المقطعية لدراسة جميع أجزاء الجسم. حيث بإمكانها أن تعطي صوراً واضحة للعظام، كما أنها تعطي صورة واضحة للأنسجة الرخوة التي لا تظهر بالأشعة السينية مثل العضلات، الأوعية الدموية، الدماغ والأعصاب.

من أجزاء الجسم التي تصور بالأشعة المقطعية:

الصدر (القفص الصدري): الأشعة المقطعية للصدر تمكن من النظر في مشاكل الرئتين، القلب، المريء، الأوعية الدموية الرئيسية (الشريان الاورطي) والأنسجة في وسط الصدر. ومن بعض الحالات التي يمكن تشخيصها بالأشعة المقطعية سرطان الرئة، الانسداد الرئوي وتمدد الأوعية الدموية. تساعد أيضاً في معرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر في الصدر من منطقة أخرى من الجسم.
البطن: الأشعة المقطعية للبطن تمكن من العثور على الخراج، التكيسات، العدوى، الأورام، تمدد الاوعية الدموية، تضخم الغدد اللمفاوية، نزيف في البطن، انسدادات، مرض التهاب الأمعاء،
التهاب الزائدة الدودية والأجسام الغريبة ومنها الرصاص.
المسالك البولية: الأشعة المقطعية للكلى، الحالب والمثانة يطلق عليها CT KUB. في هذا النوع من الفحص يمكن تشخيص حصى الكلى وحصوات المثانة أو انسداد المسالك البولية. هناك نوع خاص من الاشعة المقطعية تسمى CT intravenous pyelogram (IVP) يستخدم فيها صبغة تحقن في الوريد للبحث عن حصى الكلى، انسداد، زوائد، والعدوى، أو غيرها من أمراض المسالك البولية.
الكبد: الأشعة المقطعية يمكنها تشخيص اورام الكبد، نزيف الكبد وأمراض الكبد. أيضا بإمكانها تحديد سبب الصفار.
البنكرياس: الأشعة المقطعية تمكن من العثور على اورام البنكرياس او الالتهاب.
المرارة والعصارة الصفراوية: الأشعة المقطعية يمكن استخدامها للتحقق من انسداد القناة الصفراوية. حصى المرارة يمكن اكتشافها بالأشعة المقطعية، إذا استصعب رؤيتها بالأشعة الصوتية بسبب الوزن الزائد للمريض.
الغدد الكظرية: يمكن اكتشاف اورام او تضخم الغدد الكظرية بالأشعة المقطعية.
الطحال: الأشعة المقطعية يمكنها التحقق من حجم الطحال أو إصابته.
الحوض: الأشعة المقطعية بإمكانها تشخيص المشاكل التي تعاني منها المرأة في الرحم، المبايض وقناة فالوب. اما بالنسبة للرجل فهي تستخدم لتصوير غدة البروستاتا والحويصلات المنوية ولكن الاشعة الصوتية تعتبر أفضل في تشخيصها.